7 نصائح مهمة تساعد أصحاب المشاريع الصغيرة في تخفيض تكلفة المشروع

دائما ما يقف رأس المال عائقا أمام العديد ممن فكروا في بدأ مشروع صغير, متوسط أو كبير. يمكن القول أن المناخ السياسي والإقتصادي الحالي في العديد من البلدان العربية على الخصوص لا يساعد على التخفيف هذا العائق.لكن من الجيد أن بدء مشروع صغير برأس مال صغير أمر ممكن طبعا، وهذه 7 نصائح مهمة ستساعدك في تخفيض تكلفة مشروعك :

ولتحقيق نجاح في مشروعك مع تخفيض تكلفته من الأفضل البدء بمشروع يكون حول ما تبرع فيه بالفعل، ولا تنسى أن تقوية مهاراتك وخبراتك الموجودة وتعزيزها هذا يعني إمكانية الإعتماد عليها لفترة أطول قبل طلب خدمات خارجية أو موظفين متخصصين وبهذا تكون قد قلصت من تكاليف مشروعك إلى أطول فترة ممكنة ريتما ينمو مشروعك ويتطور.

1. تخطيط ميزانية المشروع

التكلفة المنخفضة على المشروع تعني ربحية مرتفعة, لا أقصد هنا الإسترخاص بمشروعك, بل احرص على ألا تنفق أية أموال لن تساهم في تحقيق ربح مباشر لمشروعك. الهدف من إدارة الميزانية هو التحكم في نفقات المشروع ضمن الميزانية المعتمدة وتحقيق أهداف المشروع المتوقعة، وجود ميزانية دقيقة يُمكّن مدير المشروع من تحديد مقدار المال الذي يمكن إنفاقه على كل مكون من مكونات المشروع، ستحتاج إلى وضع خطة للميزانية كخطوة أولية لتتمكن من تحديد طرق خفض تكاليف تأسيس مشروع،يمكن أن تعتبر هذه الخطوة جزءًا من إعداد دراسة الجدوى، وهي خطوة مهمة لكي تعرف ما التكاليف التأسيسية ، والتكاليف التشغيلية لهذا المشروع، لأن الفشل في تحديد جميع التكاليف المحتملة ضمن ميزانية المشروع قد يكلفك الكثير.
لكي يكون المشروع ناجحا ينبغي أن يفي بهذه المعايير: أن يتم تسليم المشروع في الموعد المحدد، أن يتم تسليمه في حدود الميزانية المخطط لها، وعندما يتم تسليمه، فإنه يلبي توقعات الجودة المخطط لها، أغلب أصحاب المشاريع ينهمكون في إدارة الجدول الزمني للمشروع من أجل تسليمه في الموعد النهائي، ولكنهم يغفلون مسألة مراقبة ميزانية المشروع والسيطرة عليها.

2. استثمر في المهارات التي تمتلكها بالفعل

إسأل نفسك عن ما الشيء الذي تستطيع فعله أنت ويمكن لأشخاص آخرين أن يدفعوا لك مقابلاً عنه؟
فكر عن ما إذا كنت تمتلك هواية يمكنك تحويلها إلى “بزنس”؟

إن كنت تمتلك مهارة ما لا يمتلكها الآخرون، وسيحتاجون لوقت ونقود لتعلمها، فإن هذا شيء جسد بالنسبة لك وسيمنحك ميزة وفرصة حقيقية عكس الآخرين.
طبعا إن كنت تفكر في بدأ مشروع من خلال ما تملكه من مهارات وأنت تملك وظيفة أصلا، تمسك بها, وفي نفس الوقت إبدأ مشروعك الخاص في أوقات فراغك, ومن الأفضل ألا تفكر في ترك عملك الحالي بمجرد أن يبدأ مشروعك في تحقيق عائداته الأولى. فبطبيعة الحال (لا قدّر الله) إذا لم ينجح مشروعك سيبقى لديك دخل وظيفتك العادية, إما في حالة كُتِب له النجاح فإن المرحلة الانتقالية من موظف إلى صاحب عمل خاص ستصبح أقل خطورة عليك.

3. المثالية قد تدمر المشروع

بدأ مارك زوكربرج العمل على فيس بوك من غرفته في مهجع الطلبة بجامعة هارفارد، وكذلك بيل غيتس بدأ مشروع مايكروسوفت في مرآبه، مثل جوبز ووزنياك، كما أن جاك ما اقترض من زوجته وبعض أقاربه مبلغ قيمته 2000 دولار ليبدأ العمل على موقع علي بابا، لا تنتظر حتى يصبح كل شيء مثاليا لكي تطلق المشروع، أغلب المشاريع العملاقة الآن بدأت بسيطة ما يعني أن إنفاق تكاليف ضخمة على أي مشروع في بدايته لا يعني بالضرورة أنه سيكون مشروعا ناجحا، قد تضع معايير عالية أثناء تأسيس مشروع ولكن ذلك قد يكلفك غاليا، عندما تتخذ قرار بدء عمل تجاري، ابذل جهدك لتبقى في الميزانية المحددة من خلال خفض كثير من النفقات التي لا تؤثر في عملية التأسيس يمكن أن تخفض النفقات الإدارية والتأثيث المكتبي فلا حاجة بك للأثاث الفاخر في البداية، أو مقر شركة واسع وكبير، يمكن أن توظف أشخاصا يمتلكون خبرة متواضعة كبداية، بدل أشخاص يمتلكون 20 سنة من الخبرة، استخدم الموارد الأقل تكلفة، تأكد أنك تنفق المال المخصص لتكاليف التأسيس في مكانه المناسب، واحرص على أن يكون الوقت المحدد لإطلاق المشروع معقولا، كلما طالت مدة إطلاق المشروع كلما زادت النفقات، واكتشف ما هي الأمور المرنة التي يمكن أن تخفض نفقاتها بها دون أن يتضرر المشروع، على سبيل المثال يمكن أن تخفض تكاليف التسويق (بتجنب الإعلانات المدفوعة كخطوة مبدئية) وتبدأ في التسويق عن طريق استخدام وسائل أخرى مثل: كلمة الفم، البريد الإلكتروني، شبكات التواصل الاجتماعي وغيرهما

4. الإدارة الجيدة تساعد في خفض تكاليف تأسيس مشروع

من العوامل الأساسية التي تساعد في خفض تكاليف تأسيس مشروع هي الإدارة الجيدة للمشروع وهي تعني تركيزا أكبر، وقدرة على تحديد الأولويات، ووضوحا في الرؤيا، ما يعني أن المشروع لن يستغرق وقتا أطول، وسيتم تسليمه في موعده، الإدارة اللاعقلانية للمشروع من الممكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية من الممكن أن ترهق الميزانية، وتتخطى ما حددته من نفقات، لتتمكن من إدارة المشروع بشكل جيد ينبغي أن تمتلك بعض المهارات كمهارة التخطيط و مهارات التواصل التي تساعدك على بدء المشروع وتخطيطه وتنفيذه والتحكم فيه وتسليمه، ومن ثمة تفويض هذا المشروع إلى فريق يمتلك الكفاءة، لتحقيق أهداف محددة تُنَفّذ ضمن جدول زمني محدد مع ميزانية محددة، من أهم تلك المهارات، قدرتك على التواصل، امتلاك مهارات القيادة، إدارة المخاطر، مهارات التخطيط، مهارات إدارة الوقت، إدارة الفريق، التفاوض، التنظيم… إلخ

5. أنشئ مشروعا فيما تبرع فيه


أفضل طريقة لامتلاك مشروع بتكاليف أقل تكون من خلال اختيار مجال يدور حول ما تبرع فيه بالفعل أي أنك ستعمد فيه على مهاراتك الخاصة. و العمل على تقوية مهاراتك وتعزيز خبراتك الموجودة يعني إمكانية الاعتماد عليها لفترة أطول قبل طلب خدمات خارجية أو موظفين متخصصين

6. احرص على اتخاذ قرارات أكثر ملائمة للبيئة

لا شك أن الوعي البيئي Going green يُعد طريقة رائعة لخفض التكاليف في المنزل والعمل، حيث يعتمد على تقليل استخدام الأشياء أو إعادة استخدامها وتدويرها من أجل الحفاظ على البيئة، وهذه طريقة رائعة تساعد أصحاب المشاريع الصغيرة في توفير المال, وكمثال على ذلك تبديل مصابيح الإضاءة إلى LED لأنها تقلل استهلاك الكهرباء وتعطي إضاءة أفضل أو تثبيت منظم حرارة ذكي للتدفئة أو ببساطة خفض منظم الحرارة الحالي بدرجة أو اثنين.

7. باتت مسألة الاستعانة بالمصادر الخارجية خطوة ذكية

تعد هذه الخطوة مهمة في مرحلة تأسيس مشروع جديد ذو ميزانية محدودة، لما تحمله من مزايا لأصحاب المشاريع الصغيرة، فهي تساهم في تغيير طريقة أداء الأعمال وتساعد في خفض نفقات تكاليف التأسيس، حدد بوضوح ما المهام والأمور التي يمكنك أن تستعين فيها بمصادر خارجية، هذا القرار يحتاج إلى تخطيط دقيق ومدروس ولكنه يحقق نتائج رائعة لمشروعك الصغير، يمكن أن تقوم بعدد لا حصر له من الأمور عن طريق توظيف مستقلين في مجالات مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر: تصميم المواقع الإلكترونية، بناء التطبيقات الذكية، التصميم الجرافيكي، التسويق الإلكتروني، الخدمات الإدارية، صناعة المحتوى وغيرها، بأقل التكاليف ووفقا لميزانيتك المحدودة، من خلال توظيف أشخاص مستقلين يمكن إنجاز المهام بجودة عالية دون أن تضطر إلى دفع أجور عالية لموظفين دائمين.